2017-02-17 | 18:45

سنهزم النصر بثلاثية

حوار - احمد اللوقان
         

اعتبر عبدالله الصبان، عضو شرف الأهلي، ومالك الشركة المشغلة لمتجر النادي الأهلي، أن فوز فريقه أمام النصر في الجولة التاسعة عشرة من دوري المحترفين لكرة القدم سيكون الطريق إلى بطولة الدوري، وتكرار إنجاز العام الماضي.
وشدد الصبان في حواره مع "الرياضية" على أن الفريق عاد إلى وضعه الطبيعي بعد الظروف التي أحاطت به بداية الموسم من استقالة للإدارة السابقة، ورحيل السويسري جروس قبل عودته مجدداً لتدريب الفريق.
وكشف عضو الشرف الأهلاوي أن متجر الأهلي سيشهد توسعاً كبيراً خلال الفترة المقبلة، وسيتم افتتاح 5 فروع جديدة، كما تحدث الصبان عن أوضاع الفريق الحالية، وكذلك عن رئيس النادي الحالي أحمد المرزوقي، والمشرف العام على الفريق وجدي الطويل، وأمور أخرى تخص الجمهور الأهلاوي.
ـ ماهو انطباعك عن مباراة فريقك أمام النصر؟
سبق وأن قلت سابقاً إن أصعب لقاءين هما القادسية والنصر، وفي حال تجاوزهما فالدوري والكأس أهلاويان بحول الله.
ـ أين ترى الصعوبة في لقاء النصر؟
الخسارة من القادسية هي التي صعّبت لقاء النصر، لكن الفوز في اللقاء الثاني بكأس الملك سهّل نسبة 50 % والنسبة الأخرى في الفوز على النصر.
ـ ماذا حصل في لقاء القادسية بالدوري؟
كل فرق العالم الكبيرة تمر بنكسات أحياناً وكفريق أحياناً تحتاج لمثل ذلك، والموسم الماضي حصل لنا نفس ذلك أمام نجران بنفس المدرب أنجوس والبرازيلي بيسمارك ونفس الجولة وكذلك الفارق بيننا وبين الهلال وكان ما حصل هو لقاح الذهب والدوري والكأس والسوبر.
ـ ماذا تحتاجون لتجاوز منافسكم الصعب النصر؟
الفريق جاهز، والتوفيق من الله، ثم إصرار اللاعبين على الفوز مثل ما كان لديهم في اللقاء الثاني أمام القادسية.
ـ وماهي توقعاتك الشخصية؟
أنا متفائل جداً بحول الله أتوقعها ثلاثية أهلاوية.
ـ لماذا ترى اللقاء القادم مفترق طرق ومفصلياً؟
لأنك في حال فزت في اللقاء تكون قد أنهيت مبارياتك مع النصر والاتحاد والشباب، ويتبقى لك الهلال وهو المنافس وأيضاً دفعة معنوية كبيرة للاعبيك لإكمال الموسم بنفس المستوى.
ـ الأهلي يفوز في الديربي بأربعة ثم يخسر من القادسية ما هذا التفاوت بالنتائج؟
أخي لقاء القادسية غريب جداً ولا تقيس عليه أي شيء، قدمنا فيه شوطاً أول جيداً، ولم نوفق فيه، وحدث ما حدث في الشوط الثاني، وحتى اللاعبين أنا متواصل معهم لا يعلمون ماذا حدث، ولعلها تكون خيرة وتكون لقاح الدوري، وأنا شخصياً أرى الهزيمة من القادسية أفضل من أن تكون من النصر أو الهلال.
ـ ما رأيك باللاعبين الأجانب في الأهلي؟
منذ موسمين أرى أننا موفقين في لاعبينا وتعاقداتنا وآخرهم العراقي سعد عبدالأمير الذي أضاف الكثير للأهلي كونه لاعب خبرة وساعد لاعبي الوسط.
ـ ماهو دوركم كأعضاء شرف في لقاء النصر المقبل؟
لن نقصر بحول الله ، فالأهلي هو من عرفنا بالناس وتربينا في مدرجه وبحول الله جميعنا كأعضاء شرف بقيادة الرمز الأمير خالد بن عبدالله وابنه الأمير فيصل بن خالد لم ولن نقصر، ومن هذا الباب أتمنى من جماهيرنا الوقوف مع الفريق وإدارة أحمد المرزوقي، فهم تسلموا النادي ولم يشرفوا على إعداد الفريق بداية الموسم، وهذه خطوة شجاعة منهم لإسعادكم.
ـ كموسم كامل مستوى الأهلي متفاوت ماهو السبب وأين الخلل؟
البداية كانت استقالة إدارة مساعد الزويهري، ورحيل جروس، والتعاقد مع جوميز والحمدلله بعد تدخل الرمز والإدارة الجديدة وإعادة جروس والتعاقد مع العراقي سعد عبد الأمير بديلاً عن لويز كارلوس المحترف الرابع الذي لم نوفق معه وأرى أننا الآن في الطريق السليم والحمد لله.
ـ أنت تقدم مبلغ يفوق العشرة ملايين سنوياً كونك مستثمراً للمتجر، والكل يعلم أنك تقدمها كدعم أكثر من استثمار، هل تفكر في التخصيص؟
المسألة ليست مليوناً أو عشرة، ولكن المتجر هناك من سبقني بالعمل فيه وما قصروا ورفعوا قيمته مثل سفيان باناجه وعبدالله بترجي وعبدالمعطي كعكي الذي يأتي بالملابس، ونحن نطمح كشركة مشغلة وهذا وعدي للأمير خالد والأمير فيصل بالاستمرار بالعمل ورفع قيمة المتجر ونحن استلمناه في نصف الموسم ونعد الجميع الموسم المقبل أن يشاهدوا عملاً أفضل ودخل مضاعف.
ـ ماهي الفروع المقبلة لمتجر النادي الأهلي؟
سيكون هناك فرع في المدينة المنورة وفي أبها وداخل جدة سيكون هناك في البغدادية وشارع التحلية والذي سيكون الرئيسي، بالإضافة لمتجر شارع البترجي، وكان من المفترض أن نفتتح فرع المدينة قبل يومين ولكن تأجل بسبب ظروف مشاركات الفريق الأول لكرة القدم ولأننا نرغب في حضور الأمير خالد والأمير فيصل وإدارة الفريق واللاعبين حفل الافتتاح، والآن كما تعلم الوقت صعب وسنعلن عن الموعد الجديد عن طريق حسابنا في "تويتر" ولن تتجاوز الثلاثين يوماً.
ـ لماذا رفضت الرئاسة بداية الموسم؟
لم تكن رفضاً بقدر ما كنت أرى أنها أكبر مني، وأنا ابن هذا النادي ومدرجه، ومتى ما رأيت أنه بحاجة إليّ لن أتوانى في ذلك سواء رئيساً أو نائباً أو في أي موقع.