2018-07-11 | 14:52

كرة القدم تحتفي بسلامة «فريق الكهف»

رويترز
         

بالإهداءات وقمصان المنتخبات وتذاكر المباريات وغيرها.. عبرت بعض أكبر الأسماء في عالم كرة القدم عن فرحتها بإنقاذ 12 فتى تايلانديًا ومدربهم، من كهف غمرته المياه، في دراما خطفت الأبصار، مثلما تفعل بطولة كأس العالم، التي بلغت الدور قبل النهائي.
وجرى إخراج آخر عضو في فريق وايلد بورز التايلاندي لناشئي كرة القدم ومدربهم من الكهف أمس الثلاثاء، بعد عملية إنقاذ محفوفة بالمخاطر مما أشاع فرحة عارمة في عموم تايلاند، وأكسب الفتية عبارات الثناء من مشاهير الرياضة في دول مثل إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا والبرازيل.
ووصف لاعب خط الوسط الفرنسي بول بوجبا الفتية بأنهم "أبطال اليوم"، وأهداهم فوز بلاده على بلجيكا في دور قبل النهائي أمس الثلاثاء، بنتيجة واحد مقابل لا شيء في مباراة منحت فرنسا مكانا في نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ 12 عامًا، وكتب بوجبا على تويتر يقول "أحسنتم يا فتيان، أنتم أقوياء للغاية".
وعرض اثنان من أعضاء المنتخب الإنجليزي، وهما المدافع كايل ووكر وحارس المرمى جاك بوتلاند، تقديم قمصان للفتية التايلانديين.
وكتب ووكر تغريدة مرفقة بصورة لأحد الفتية في الكهف، وهو يرتدي قميص إنجلترا الأحمر وتساءل عن كيفية إرسال القمصان للمجموعة، وأضاف: "أنباء طيبة بخروج الفتية التايلانديين من الكهف بسلام".
وكان رونالدو مهاجم البرازيل الشهير واللاعب السابق في ريـال مدريد، قد حث الفتية على التحلي بالقوة أثناء انتظار جهود الإنقاذ، مثلما فعل كريستيان فوكس المدافع النمساوي الذي فاز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من قبل مع نادي ليستر سيتي المملوك لرجل أعمال تايلاندي.
ووصف نادي روما الإيطالي عملية الإنقاذ الناجحة بأنها أفضل خبر كروي هذا الصيف، وقدم النادي العزاء إلى أسرة سامارن كونان الغواص السابق في البحرية التايلاندية، الذي لقي حتفه أثناء جهود الإنقاذ الأسبوع الماضي، بعد أن أوصل الأكسجين للفتية قائلا إنه "بطل حقيقي".
وقال مسؤول تايلاندي في مجال الصحة اليوم الأربعاء، إن معظم الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا، خسروا بعض الوزن لكنهم بحالة جيدة، ولم تظهر عليهم أعراض إجهاد رغم محاصرتهم في الكهف لأكثر من أسبوعين، وسيظل الفتية في الحجر الصحفي بالمستشفى لمدة أسبوع لإجراء فحوص.
ويعني هذا أنهم لن يقبلوا عرضًا مقدمًا لهم من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لحضور نهائي كأس العالم في روسيا يوم الأحد.
وقال الفيفا: "سنبحث عن فرصة جديدة لدعوة الفتية إلى مناسبة للفيفا والاحتفال معهم".
لكن فريق الناشئين (وايلد بورز) سيتسنى له القيام بجولة بمجرد أن يسترد الفتية صحتهم.
ووجهت أكاديمية برشلونة الدعوة للفريق، لحضور بطولة دولية ومباراة في ملعب كامب نو.
كما يمكن للفريق والمنقذين التطلع لزيارة ملعب أولد ترافورد الشهير، معقل نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي هذا الموسم.
وكتب النادي تغريدة قال فيها: "يسعدنا الترحيب بفريق نادي وايلد بورز لكرة القدم ومنقذيهم".